الرئيسية الأخبار مقالات الأعضاء فيديوهات الأعضاء  المدونات  المنتدى مطبخك اليوم تسجيل الدخول
الرئيس العاشر لدولة الاحتلال الإسرائيلي يؤدي "تصريح الولاء"  موت مفاجئ لصحفية الأهرام التي أبدت شماتة في ضرب حماس  تحقيقات «الفرافرة»: «القاعدة» تولت تدريب الجناة في ليبيا سرايا القدس تعلن قتلها 4 جنود إسرائيليين في كمين بشرق غزة منظمة الصحة العالمية تطالب فتح ممرات آمنة لإجلاء الجرحى من غزة محلب يصدر قرارًا باحتساب إجازة عيد الفطر المبارك بدءًا من الاثنين المقبل وحتى الخميس «القضاء الأعلى» يصدر قرارًا رسميًا بعدم تجديد عقود العاملين المؤقتين بالمحاكم جلال السعيد لأهل المنيل القديم: "اللى هيخرج من سكنه هيروح واحد جديد" مصادر: المبالغ التي اختلسها رجل الأعمال مجدي العلايلي من شركة سيارات تصل إلى 10 ملايين جنيه الرئاسة: لا نتلقى التبرعات.. وصندوق "تحيا مصر" عمله مستقل «داعش مصر» يتحدى الجيش: لن تصلوا لمنفذي «مذبحة الفرافرة» السفير الإسرائيلى بالقاهرة يتوجه إلى تل أبيب بالصور.. الجسمي يقود قافلة الهلال الأحمر الإماراتي الإنسانية إلى غزة الجنائية الدولية تؤيد محاكمة السنوسي في ليبيا حبس شابين من ألتراس أهلاوى ووايت نايتس 15 يومًا لتعديهما على أمينى شرطة وسرقة سلاحهما بالمطرية حماس والجهاد: مجزرة مدرسة إيواء أونروا شمال غزة جريمة حرب لن تمر دون حساب دراسة تحذر: النوم أكثر من 8 ساعات يهدد الصحة التعليم: لابد من تنسيق بين المديريات ورجال الأعمال بتطوير المدارس توقف رحلات "إير سينا" إلى تل أبيب لخطورة الوضع الأمني هناك وزير الخارجية: اتصالات مع كيرى فى القاهرة لوقف إطلاق النار بغزة 
اليوم
الساعة
البرنامج
لا يوجد برامج سيتم عرضها
  • لمشاهدة برنامج مسجل: إختر التاريخ ثم البرنامج
  • اليوم
    الساعة
    البرنامج
    لا يوجد برامج سيتم عرضها
  • لمشاهدة برنامج مسجل: إختر التاريخ ثم البرنامج
  •  اقسام الأخبار
      صحافة
    مقالات القراء / مقالات متنوعة
    03 Jul 2012
    عدد القراءة 2432
       23 - علماء إمياى [ السجادة الحمراء]
    طباعة
    أضف تعليق
       
    كانَ لنقاءِ الإلهام مفعولُ السحر ِ الذى دفعَ بي لمسيرةِ البحثِ عن ذاتى والوجود/ الذي أحيا معه وفيه / لم تثنينْ عقباتُ التأملِ والتفكرِ عن معرفةِ الأسرارِ وسبر الأغوار/ لكننى لم أصبحْ مركزاً لعالمى الذى أحياهُ بفعل التحديات وانفرادية ذاتى عن الوجود؟! ورغم ذلك تركتُ خواطري تسبحُ في كل الأرجاء فكانتْ ابداعاتٌ شقتْ طريقهَا إلي خارجي لتصنعَ من العدمِ وجودا ًومن الاشئ معنا ً/ لذا كانَ الكفاحُ فرضُ عينٍ لبلوغ بعضاً من حقيقةِ ذاتى والوجود / فعندما يلملمُ النهارُ ثيابَه / ويسدلُ الليلُ استارَه / وترتدى البرية ُثوبَ السكون / تتدفقُ الاوجاعُ لترسو على ضفافِ خاطرى / أوجاعُ ترتدي أقنعة َ الألم / فبينَ حكمةِ الراحلين وتجربةِ الحاضرين ونبوءةِ القادمين قدْ خُطَتْ بين الحروفِ الفواصلُ فتباعدتْ / فانفرطَ عقدُ المعانى وانقضى وصلُ القوافى فتباينتْ / ففى هداةِ الليل تتوالدُ المعاني وتنطلقُ من قيودها الافكارُ / فى ملحمةٍ فريدةٍ فباحَ بها الخاطرُ بعدَ اكتنازه / حينها تسبحُ الروحُ فى فلكها الافكارُ/ فتتبددُ الهواجسُ وتستكينُ الاحزانُ / وتهدأُ ُ العواصفُ وتتباعدُ المخاوفُ / وبين مجرى المقاصد كانت [ السجادة الحمراء]
    --------------------------------
    خير الكلام
    --------
    [ فذرهم يخوضوا ويلعبوا حتى يلاقوا يومهم الذي يوعدون ]
    حلو الكلام
    ----------
    - قال الإمام الكرجى القصاب : ( منْ لمْ يُنْصِفْ خصومَه فى الإحتجاج عليهم ,لم يُقبلْ بيانَه , وأَظلـَــمَ برهانــَــه )
    - قال الإمام الذهبى : ( الجاهلُ لا يعلمُ رتبةَ نفسهِ , فكيفَ يعرفُ رتبةَ غيرَه ؟ )
    - قال الأعشى :
    وذا النصب المنصوب لا تنسكنه ولا تعبد الشيطان والله فاعبدا
    عذب الكلام
    ----------
    * ضاحى خلفان تميم [ فمٌ مأجورٌ يقطرُ علقما ً كالمستجير مِنَ الرمضَاء ِ بالنار]
    -----------------------------------
    قال اللواء ضاحى خلفان تميم القائد العام لشرطة دبي علي صفحته الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي [تويتر] :
    وصف مكتب الإرشاد بـ"عش الدبابير".
    "عش الدبور الإخوانجي لابد من هدمه، إنه معبد لا يخلو من....".
    وترددت أنباء عن زيارة مستشار حاكم دبي [جمال خلفان مبارك حويرب] للقاهرة من أجل رأب الصدع وتهدئة أجواء الأزمة بين أبو ظبي والقاهرة على خلفية هجوم خلفان المتواصل على مصر ممثلة في شخص الرئيس مرسي الذي أثار فوزه برئاسة مصر غضب قائد شرطة دبي الذي بادر بمهاجمته على
    [ تويتر ] بقوله :
    [[ مرسي سيأتي حبوًا إلى الخليج ولن نستقبله بالسجادة الحمراء وسيُقبل يد خادم الحرمين مثلما فعل حسن البنا مع الملك عبد العزيز ]] ؟؟!!!!
    *****************************
    - ذكر خلفان اسم رئيس مصر ( مرسى ) بلا ألقاب وهو بذلك قد أسقط كل بروتوكولات أدب الحديث وهنا يكون بصدد أزمة نقصان للمعرفة فليذهب ويقرأ ويتعلم وهذا ليس عيبا ً سيد خلفان, الدكتور محمد مرسى قبل أن يكون رئيسا لمصر وبعيدا ً عن مركزه القيادى فى حزب الحرية والعدالة فهو عالم وباحث ومفكر لكن من أنت ؟ الدكتور مرسى ليس فى حاجة الى [ لقب سلطانى - أو - فرمان عثمانى ] كى يعرف ماهيته فهو عالم .
    - ( سيأتى ) السين هنا استباقية كما يقول علماء اللفة والبلاغة وهذا يتطلب أنتظار خلفان على شرفات القادم فهو يتحدث عن مستقبل غائب غير معلوم الوقت والهيئة والمعنى وهذا يدل أن السيد خلفان تفكيره ( غيبى خرافى ) ربما اعتاد على زيارة الكهنة والسحرة وقارئى الكف .
    - لم يقل السيد خلفان ( إن شاء الله ) وهذا مخالف لقوله تعالى ( ولا تقولن لشئ ٍ أنى فاعلٌ ذلك غدا إلا ان يشاء الله ) فربما رحل السيد خلفان عن الحياة ولم يسعفه العمر عن إدراك العالم الأستاذ الدكتور رئيس مصر فى زيارته التى تنبأ بها الى دويلته الكائنة على الخليج الفارسى .
    - وربما عمل السيد خلفان ( ترمومتر أو رختر ) فى مركز أرصاد جوية أو مركز أرصاد الزلازل من قبل.
    (كذب المنجمون ولو صدفوا ).
    - روى البخاري في صحيحه عن أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال[ إِذَا قَضَى اللَّهُ الْأَمْرَ فِي السَّمَاءِ ضَرَبَتْ الْمَلَائِكَةُ بِأَجْنِحَتِهَا خُضْعَانًا لِقَوْلِهِ كَأَنَّهُ سِلْسِلَةٌ عَلَى صَفْوَانٍ فَإِذَا فُزِّعَ عَنْ قُلُوبِهِمْ قَالُوا مَاذَا قَالَ رَبُّكُمْ؟ قَالُوا لِلَّذِي قَالَ: الْحَقَّ وَهُوَ الْعَلِيُّ الْكَبِير،ُ فَيَسْمَعُهَا مُسْتَرِقُ السَّمْعِ وَمُسْتَرِقُ السَّمْعِ هَكَذَا بَعْضُهُ فَوْقَ بَعْضٍ. وَوَصَفَ سُفْيَانُ بِكَفِّهِ فَحَرَفَهَا وَبَدَّدَ بَيْنَ أَصَابِعِهِ فَيَسْمَعُ الْكَلِمَةَ فَيُلْقِيهَا إِلَى مَنْ تَحْتَهُ ثُمَّ يُلْقِيهَا الْآخَرُ إِلَى مَنْ تَحْتَهُ حَتَّى يُلْقِيَهَا عَلَى لِسَانِ السَّاحِرِ أَوْ الْكَاهِنِ فَرُبَّمَا أَدْرَكَ الشِّهَابُ قَبْلَ أَنْ يُلْقِيَهَا، وَرُبَّمَا أَلْقَاهَا قَبْلَ أَنْ يُدْرِكَهُ، فَيَكْذِبُ مَعَهَا مِائَةَ كَذْبَةٍ فَيُقَالُ أَلَيْسَ قَدْ قَالَ لَنَا يَوْمَ كَذَا وَكَذَا كَذَا وَكَذَا فَيُصَدَّقُ بِتِلْكَ الْكَلِمَةِ الَّتِي سَمِعَ مِنْ السَّمَاءِ].
    - قال [شيخ الإسلام ابن تيمية ] في [مجموع الفتاوى] : صناعة التنجيم التي مضمونها الأحكام والتأثير، وهو الاستدلال على الحوادث الأرضية بالأحوال الفلكية، والتمزيج بين القوى الفلكية والقوابل الأرضية: صناعة محرمة بالكتاب والسنة وإجماع الأمة، بل هي محرمة على لسان جميع المرسلين في جميع الملل،
    - قال الله تعالى :
    ( وَلا يُفْلِحُ السَّاحِرُ حَيْثُ أَتَى )
    [طـه:69].
    (أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ أُوتُوا نَصِيباً مِنَ الْكِتَابِ يُؤْمِنُونَ بِالْجِبْتِ وَالطَّاغُوتِ )
    [النساء:50].
    - ( يأتى ) فهو فعل مضارع يدل على حرية الفعل والإرادة وفى هذا الفعل سيد خلفان قد أصبت الدكتور مرسى لدية العقل والحكمة والتفكير العلمى لأنه باحث وعالم ومفكر فهو يعرف ماذا يقرر وماذا ....؟
    -( حبوا ً ) فهذه الحالية غير صحيحة على الأطلاق ؟ الحبو يتعلق بعمر الطفولة خلال العام الأول وهذا الحبو لا ينتطلق على الأستاذ الدكتور محمد مرسى فقد بلغ من العمر والعلم والخبرة والرؤية والحكمة مبلغا ُ ( كوكبيا ً ) فقد درس فى مصر وأميركا وغيرها .
    - أو ربما عدسة النظارة لدى السيد خلفان غير حقيقية فهو لا يرى الأشخاص على حقيقتهم أو على قدرهم .
    - أو ربما حالية ( حبوا ً ) قد قصد بها الإهانة والإستصغار والتحقير !!!
    - لا اعتقد هذا وإلا ربما خالف السيد خلفان / قول الرسول الكريم وذكر عن عائشة رضي الله عنها قالت [ أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أن ننزل الناس منازلهم ].
    - أو ربما استشعر السيد خلفان وضاعته وصغره حينما فقد حكمته أو موضوعيته ووضع نفسه فى موضع مقارنة مع عالم جليل مثل الدكتور مرسى اذا كان ذلك أنما ينم عن عداوة وأحقاد دفينة و (عقدة مصر ) التى أصابت كل دويلات الخليج الفارسى فهم يدركون صغر قيمتهم وصغر حجمهم عند ذكر ( مصر ) ومع ذلك قلب مصر مفتوح للجميع فهى ( الأم وإن انكروا وهى الأمان وان تكابروا وهى الفردوس وان إدَعوا ) .
    - أو ربما قصد السيد خلفان بحالية ( حبوا ً) ماتعنيه الكلمة من حالية - البراءة والنقاء والـُطهر - بالنسبة لشخص العالم الاستاذ الدكتور محمد مرسى رئيس أم الدنيا .. ربما ؟؟!!
    - أو ربما أراد أن ينال قسطا ً من الحظ والشهرة على يد أقلام وعقول الكتاب والقراء من المحيط الى الخليج الفرسى ؟؟
    - أم أنه نكوصٌ وارتداد إلى إكتساب مزيداً من العمر مع دنو الأجل كـــ [ميكانيزم ] دفاعى ضد الرحيل عن الحياة وارتجاء الأزل .. ربما ؟؟
    - رغم أنه ينعم بالكثير من العطايا والمكرمات التى لا تنتهى !!!!
    - ( إلى ) حرف جر يحدد الجهة المراد زيارتها .
    -( الخليج ) وان كانت الكلمة
    [ مُــعَرَفَة ] وبذلك تحدد الجهة ومع ذلك لم يلزمها باسمها كما نقول : خليج فارس / خليج المكسيك / خليج قابس ؟؟؟ وهذا إن دل أنما يعبر عن صدقه فيما يعنى - بأنه يحمل فى كنف كلمته الخجل والاحراج من التزوير والتزييف الذى ألحقوه بتغيير اسم خليج فارس الى خليج العرب؟؟
    - أو ربما استصغر دويلات ينتمى الى لسانها العربى مقارنة ب (بندر عباس ) الذى يبعد خطوات قليلة عنه مثلا ًوالذى يتفوق فى العدد والمساحة على هذه الدويلات الصغيرة الكائنة على غرب خليج فارس .
    - ( و ) لا أدرى هل يقصد بها واو القسم أم واو ( واسطة ) أو واو ( محسوبية ) أو واو ( رشوة ) أو واو ( كارت توصية ) فالمعنى هنا فى بطن السيد خلفان ؟؟!!
    -( لن ) من أدوات ( نصب ) الفعل المضارع واستخدامه هنا لهذا الحرف ربما قد يقصد اعتاد قلب الحقائق وتزوير المسلمات. - - وربما تدل على ثقافته اليونانية القديمة فلربما عمل سفوسطائيا ً فى أسواق أثينا قديماً وهذا محض افتراء فلا أظن ذلك ؟؟!!
    - وربما أراد القطع والمنع كمن يولون الأدبار حين الحرب وهذا يعنى الهروب من مقابلة شخصية مصر فهذا يوحى بعدم الثقة بالنفس والإهتزاز وأن زيارة الدكتور محمد مرسى رئيس مصر اليهم لم ترتق الى الحقيقة وأنها مجرد حلم فى مخيلته ؟؟
    - وربما إن صح التعبير ربما يكون السيد خلفان مريضا ً بــ ( التعاظم الأجوف ) أو ربما يعانى من بارانويا الإضطهاد ؟؟
    - ( ن ) بداية الضمير المتكلم [ نحن ] هنا وكأن السيد خلفان يتحدث بــ لغة الجمع فما المقصود هنا سيد خلفان ؟
    - وهل أضفت نفسك على قائمة مستقبلى العالم الاستاذ الدكتور محمد مرسى رئيس مصر ؟
    - ومن وكلك بالحديث هنا بصيغة الجمع ؟ - وهل نصّبتَ نفسكَ متحدثا ً رسميا ً للديوان ؟
    - ربما لم ينتبه السيد خلفان الى النون الافتتاحية فى [ نستقبله ] ؟
    - ولماذا لم يتحدث بلغة المفرد إذا كان يتحدث عن وجهة نظره الشخصية ؟
    - ( ب ) حرف جر , تعبر أحيانا عن الوسيلة أو الكيفية  . 
    - [ السجادة ]
    - لم يحدد السيد خلفان موقع السجادة 
    فى الإستقبال ؟
    - ربما يقصد السيد خلفان أن السجادة 
    ستـُـبَث فيها الروح لتكون من مستقبلى عَالـِــم مصر ورئيسها الدكتور محمد 
    مرسى ؟؟
    -أم أن السجادة ستكون بيد مستقبلى عالم مصر ورئسها كأعلام  الدول أو أقواس النصر ؟؟ 
    -أم تتحول السجادة الى مزمار كرنفالى  
    لا تتوقف الأفواه عن النفخ فيه تحية للزيارة  المرتجاة والوهمية مسبقا ؟؟ 
    وهل فى دويلات خليج فارس تعتبر السجادة من أهم بروتوكولات المقابلات الرئاسية بعيدا عن حرارة 
    الترحيب وحفاوة  الاستقبال وكرم الضيافة ؟؟!! 
    أم كان هناك [ تقديم ] للسجادة و [ تأخير ] للمستقبلين كناية عن دور السجادة المحورى فى
     الإستقبال ؟؟ 
    - ربما أخّر السيد خلفان مستقبلى 
    التشريفات الرئاسية لإستباقية الدور الإستراتيجى الذى تلعبه السجادة فى 
    اللقاءات الرئاسية !!!
    - أو ربما يقصد السيد خلفان رمزية 
    السجادة التى تنبع شهرتها العالمية على 
    الضفة الشرقية لخليج فارس ؟؟ 
    - ربما  ذاكرة السيد خلفان لم تسعفه 
    على استعراض الجنان الوارقة والقصور 
    الرئاسية الفارهة التى تعمْـر بها هذ 
    الدويلات واكتفى بذكر السجادة كناية 
    عن الإختزال والتواضع .. ربما !!!
    - [ الحمراء ] نعت مجرور بالكسرة 
    الظاهرة لانه صحيح الأخر .  
    - [ الحمراء ] اسم شارع ويعد من أهم 
    شوارع لبنان ويقع فى وسط العاصمة بيروت.
    - ربما أراد أن يوجه إنذار شدشد اللهجة خشية انتشار الخطاب الثورى فى الدولة النفطية الخليجية، بعدماألقت
    السلطات الإماراتية القبض على عدد من أعضاء حزب الإصلاح الإسلامى خشية من أن يكون واجهة للإخوان المسلمين، كما جردت سبعة إسلاميين آخرين من جنسيتهم؟؟؟!!
    فهل يعقل أن يُجرد مواطن من هويته ؟!!
    -[ الحمراء ] صفة للسجادة وربما قصد 
    بهذا اللون السيد خلفان التخويف 
    ورمزية للوعيد لعالم مصر ورئيسها 
    وشعبها باعتباره [ كارت أحمر ] لطرد 
    وترحيل العمالة المصرية من دويلات خليج فارس.. ربما ؟؟ 
    - أم يقصد هنا نذير بإيقاف  
    إستثمارات رؤس أموال النفط لدويلات 
    مجلس التعان الكائنة على غرب خليج 
    فارس الى مصر .. ربما ؟؟ 
    - أم يقصد حرمان مصر من تدفق تحويلات 
    المصريين العاملين فى دويلات النفط الكائنة على غرب خليج فارس .. ربما  ؟؟
    - أو ربما يقصد السيد خلفان الوعيد
    والنذير والتهديد لمصر ورئسها العالم الدكتورمحمد مرسى على نية مصر إقامة
    علاقات مع صنّاع السجاد فى الضفة
    الشرقية لخليج فارس ؟
    - قد يقصد السيد خلفان أن كنانة الله فى
     أرضه سوف تعانى وتقاسى الجوع والفاقة ..ربما  ؟؟
    - قد يقصد السيد خلفان أن الله عز وجل 
    قد ولاه لشغل وظيفة ملك خزانة أرزاق  العباد ربما  ؟؟
    - لكنه تناسى أن الله وحده جلا وعلا 
    الرازق الرزاق لا عباده 
    [ وفى السماءِ رزقكم وماتوعدون ]
    - [ و ] حرف عطف .
    - [ س ] للاستقبال والقادم المجهول .
    - [ يقبلُ ] فعل مضارع مرفوع بالضمة 
    الظاهرة لأنه صحيح الأخر.
    - [ يقبلُ ] يحمل فى معناه أطيبَ 
    المشاعر وأنبلَ الاداب وأسمى  الأخلاق   
    - [ يقبلُ ]  فعل تتجلى فى حضوره  
    معان التواضُع والرفعة والإحسان والرحمة .
    - فقد قال صلى الله عليه وسلم فى 
    الحديث الشريف  / " ليس منّا من لم يعرف حق كبيرنا،ويرحم صغيرنا".وقال صلى الله عليه وسلم فى
    موضع أخر / عن عائشة -رضي الله عنهاأن النبي - صلى الله عليه وسلم- قال:
    "أنزلوا الناس منازلهم " رواه أبو داود .
    - فقد صدقت سيد خلفان فى ذكر فعل 
    - [ يقبّل ] ربما لم يفهم السيد خلفان 
    معان الأحاديث أو ربما هناك 
    تشوّه أ تضاؤل فى فهمه.
    - أو ربما لا يعرف مقولة فاروق الأمة 
    عمر بن الخطاب حيث أخرج ابن عبد الحكم عن أنس رضي الله عنه أن رجلاً من أهل مصر أتى عمر بن الخطاب رضي الله عنه، فقال: يا أمير المؤمنين عائذ بك من الظلم. قال: عذتَ معَاذاً. قال: سابقت ابن عمرو بن العاص فسبقته، فجعل يضربني بالسوط ويقول: أنا ابن الأكرمين . فكتب عمر إلى عمرو رضي الله عنهما يأمره بالقدوم ويقدَم بابنه معه. فقدم فقال عمر: أين المصري؟ خذ السوط أضرب. فجعل يضربه بالسوط ويقول عمر: إضرب ابن الأمَينْ. قال أنس: فضرب والله لقد ضربه ونحن نحب ضربه؛ فلما أقلع عنه حتى تمنينا أنه يرفع عنه. ثم قال للمصري: ضَعْ على صلعة عمرو. فقال: يا أمير المؤمنين إِنّما ابنه الذي ضربني وقد استَقَدْت منه. فقال عمر لعمرو؛ منذ كم تعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحراراً؟ قال: يا أمير المؤمنين لم أعلم ولم يأتني.
    - [يدَ ]ذكر السيد خلفان هنا  كلمة 
    يد نكرة والنكرة هنا تعنى فى البلاغة 
    العموم والشمول .
    - [ يدَ ] نكرة والنكرة هنا تعنى فى 
    البلاغة أحيانا التحقير من الفعل 
    وقبحه إذا خالف الشرع .
    - [ يد ] نكرة والنكرة هنا  قد تعنى الإستواء 
    بمعنى الإعتدال و [ سواسية ] وهنا نكون بصدد تحريم الفعل لقبحه لكل موّحد 
    لأن فيه مهانة وعنصرية وتفريق وتباعد 
    وتغيب من خلاله الألفة والتراحم وهذا 
    معناه أن نعيد تجارة الرقيق  مرة 
    أخرى بعدأن محاها دينُ التوحيد الخالصوهنا يقول الله عز وجل: 
    {يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوباً وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ }
    سورة الحجرات / 13.
    - (يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى) آدم وحواء (وجعلناكم شعوبا)
    - جمع شعب بفتح الشين هو أعلى
    طبقات النسب (وقبائل) هي دون الشعوب وبعدها العمائر ثم البطون ثم الأفخاذ ثم الفصائل آخرها مثاله خزيمة شعب كنانة قبيلة قريش عِمارة بكسر العين قصي بطن هاشم فخذ العباس فصيلة (لتعارفوا) حذف منه إحدى التاءين ليعرف بعضهم بعضا لا تتفاخروا بعلو النسب وإنما الفخر بالتقوى (إن أكرمكم عند الله أتقاكم إن الله عليم) بكم (خبير) ببواطنكم .
    - وعن عائشة رضي الله عنها، أن قريشاً أهمهم شأن المرآة المخزومية التي سرقت، فقالوا: من يكلم فيها رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ فقالوا: ومن يجترئ عليه إلا أسامه بن زيد، حب رسول الله، فكلمه أسامه فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم [أتشفع في حد من حدود الله تعالى؟!] ثم قام فاختطب، ثم قال:
    [إنما أهلك الذين قبلكم أنهم كانوا إذا سرق فيهم الشريف تركوه، وإذا سرق فيهم الضعيف أقاموا عليه الحد، وأيم الله لو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطعت يدها] متفق عليه .
    - وهكذا يأتي المصطفى صلي الله عليه وسلم على قواعد الجاهلية فيدكها من أساسها.. ويقتلعها من جذورها، ويقرر مبدأ الحق، والعدل والمساواة بين جميع الطبقات قائلاً :
    [لا فرق بين عربي وأعجمي وأحمر وأبيض إلا بتقوى الله سبحانه].
    - إن دين الإسلام دين الحق والعدل والمساواة.. لا يرضى بهذا المبدأ الجائر الظالم مبدأ التفرقة بين الناس والتميز بين العناصر.. فهذا شريف يكرم ويعظم لشرفه.. وهذا ضعيف يزدرى ويهان لقلة شأنه.. فهذا هو مبدأ الجاهلية تقسيم الناس إلى فئات وطبقات، سادة وعبيد، أشراف وضعفاء، أفاضل وخدم، لكل فئة قانون لكل جماعة نظام، لكل دولة مكيال.
    - لقد حطم دين الإسلام هذه النظم البالية، والقوانين الجائرة، وأقام الناس جميعاً على قانون واحد، يشمل الصغير والكبير، والعظيم والحقير، السادة والعبيد. قال تعالي /
    {إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ}.
    - يغضب صلوات ربي وسلامه عليه لهذه الشفاعة.. ويقول: كلمته الذهبية: [وأيم الله لو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطعت يدها].
    وحاشاها أن تسرق، وحاشاها أن تأتي فعلاً قبيحاً.. أو تأتي منكراً.. ولكنه المثال الذي يضربه المصطفى صلى الله عليه وسلم على أن رسالة الإسلام إنما هي دعوة العدل، ودعوة الإنسانية والمساواة، لا محاباة، لا مجامله.هذا ديننا إنه المثل الأعلى.. والنموذج الكامل الذي ينبغي أن تبنى عليه النظم وتساس به الأمم ، لأنها شريعة الله.
    - [ خادم ] مفعول به منصوب بالفتحة الظاهرة لأنه صحيح الأخر .
    - [ الحرمين ] : مضاف إليه مجرور بالياء لأنه مثنى.
    - لا أدرى لما خصّ السيد خلفان
    ( يد خادم الحرمين ) بالتقبيل ؟؟
    رغم أنها عادة جاهلية قديمة وإن حملتْ فى معناها العام بعضا ً من معالم الأحترام والتوقير والتقدير .
    - ولم يذكر السيد خلفان موعد ومكان وكيفية التقبيل ؟!
    - ولماذا لم يقدم أحد الامراء والملوك الأخرين الذى يدنو منهم يوميا ً ؟؟
    - ربما يقوم هو بمهمة تقبيل يد خادم دبى أو خادم أبوظبى !!
    رغم علمى ويقينى أن هذا العمل الصغير لم ولن يقبله شيوخ أل نهيان أو آل مكتوم الكرام المتواضعيين المحترمين لآنهم من ذرية ودار ( زايد الخير ) طيب الله ثراه وأكرم الله نزله لما قدم للإنسانية جمعاء من خير أمتدت ربوعه الى بلاد العرب والعجم .
    - لم يذكر السيد خلفان سبب نسب ( خادم الحرمين ) الى الملك الذى ذكره فى عبارته ؟!!
    - ولم يذكر سبب تنازل الملك عن اللقب وكفايته وقناعته باسم خادم الحرمين ؟!! - ربما لم يدرْ السيد خلفان أن آل سعود الكرام يعرفون التواضع والتوحيد والزهد والإخلاص والطيبة والرحمة أكثر مما يسمع
    أو يعرف هو ؟ لأنهم بكل بساطة حكــّام أحب بلاد الله الى قلب رسوله الكريم صلى الله عليه وسلم . وهم أكثر دراية ويقين بمآلية الحياة الى الفناء . وهم آل العطاء والخير والجود . وأن آل سعود الكرام لن يقبلوا إطلاقا ً وقطعا ً أن تقبــّل أياديهم . لآنهم يوقنون أن الجزاء من الله وليس من عباده.
    فهو قول ( سفيه )ممسوخ الصياغة والموضع والزمن .
    - ويبدو أن السيد خلفان تناسى أو ربما لا يعلم قول الرسول الكريم:
    * ( من لمْ يشكرْ الناسَ لم يشكر الله ).
    - ربما زج بإسم خادم الحرمين فى السياق كى يدفع بهم الى عداوة مصر ورئيسها لكنهم أعقل وأبقى خيرا ً لمصر وشعبها منه ومن على هيئته .
    - فأل سعود يعرفون[ قدْرَ ] مصر وشعبها ووصية رسولنا الكريم الذى أنشدها فى حديثه الشريف حيث قال أبو ذر الغفارى / قال رسو الله صلى الله عليه وسلم :
    ( أنكم ستفتحون مصر وهى أرصٌ يسمى فيها القيراط فإذا فتحتموها فأحسنوا الى أهلها فإن لهم ذمة ًورحما ً أو قال : ذمة وصهرا ).
    * قال [الزهرى]: الرحم باعتبار هاجر والذمة بالعتبار ابراهيم أى ابن النبى محمد صلى الله عليه وسلم .
    * قال [العسقلانى] فى موضع أخر : أراد بالذمة العهد الذى دخلو به فى الاسلام أيام عمر بن الخطاب فمصر فتحت صلحا ً ولم يراق بها قطرة دم وهذا تكريم من الله لآهلها . وكان ذلك من إعلام نبوته صلى الله عليه وسلم فتح مصر وإعطاء أهلها العهد .
    - وهذا عمرو بن العاص حينما خطب فى أهل مصر قال :
    حدثنى عمر أمير المؤمنين أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:
    ( إذا فتح الله عليكم مصر فاتخذوا فيها جندا كثيفا فذلك الجند خير أجناد الأرض .فقال له أبو بكر الصديق رضى الله عنه : ولما ذلك يارسول الله ؟
    قال صلى الله عليه وسلم :
    ( لأنهم فى رباط الى يوم القيامة ).هذا بعض مما منّ الله به على مصر ياخلفان.
    أما فى العصر الحديث فمنذ بدايات القرن الماضى وخير مصر يفيض على كل أقطار العالم الاسلامى وغيره ولن أقول لك اذهب الى وزارة العمل فى دويلتك فقط لتعرف كم عدد معلمى وأطباء ومحاسبى مصر لديكم وكم عدد الخبراء فى القضاء وغيره وكم عدد الحرفيين الخ لتعرف فضل مصر عليك وعلى غيرك . فلولا مصر لكنت تحمل فى كشحتك محبرة أو ختماً حديدياً ؟؟!!!!
    - قالها [زايد الخير] طيب الله ثراه: [مصر بدون العرب فهى مصر , والعرب بدون مصر فهم ليسوا بعرب ]
    - فآل سعود الكرام لا تنصطوا الى (زعيق الغراب ) وهذه شيمتكم .
    - ربما أصابته [ الفوبيا ] أو صار يعانى من [ الفكرة الوسواسية ] التى روجها الغرب وعلى رأسه أميركا
    وبريطانيا بأن إيران تمثل تهديداً لأمن الدويلات الكائنة غرب خليج فارس .
    - ربما يعانى السيد خلفان من [خرف الشيخوخة ] فلم يعد يتعلم من درس العراق حينما أقر بوش كذباً بوجود اسلحة نووية من قبل وصارت بما يعرف [ بالكذبة الكبرى ] فى أواسط السياسة وادابها .
    - ربما صار السيد خلفان من [ الردة الرجعية ] التى تبقى على الفاسدين من النظم البائدة الفاسدة .
    - ربما توقف قلب السيد خلفان من أن تصبح دويلات غرب خليج فارس بين سندان ايران ومطرقة مصر .
    - ربما وجد عملاً جديداً كمروج للإشاعات السوداء والإدعاءات المزيفة وافتراءات الغرب.
    - ربما خاف على مكتسبات وظيفته ومكتبه الفخم ومعطيات ومكرمات أسياده التى لم يكن يحلم فى يوم مضى بــــ 1 % مماهو فيه الان .
    - ربما أُصيب [ بالعته ] أو صار [ أبلهاً ] أو صار [ مأفوناً ] ولم يرى بأم عينه ملايين الموتى والجرحى
    والمعاقين والمشوهين والأيتام والأرامل فى [العراق ] .
    - ربما آمن بمذهب أميركا [ من ليس مع أمريكا فهو ليس مع الحق ].
    - [ مثلما ] لا أدرى هل تناسى السيد خلفان اختلاف إحداثيات التاريخ اليوم عن أربعينات القرن الــ 20 من تغيرات سياسية وتقدمية تكنولوجية وحراك اجتماعى جديد وقيم واخلاقيات النضال الجماهيرى فى كل قُطر عربى الان عن سابقه.
    - ربما يعيش السيد خلفان فى [ مكتبه العاجى ] وهو لا يدرى مايحدث خارجه من أحداث.
    - ربما يعيش السيد خلفان على كوكب المشترى وهو لا يدرى .
    - ربما يعانى من ضعف لغوى وبلاغى وأدبى بمسلمات اللغة العربية فالكلمة ليست صحيحة الموضع والمراد.
    - [ فَعَلَ ] فعل ماض مبنى على الفتحة الظاهرة لأنه صحيح الأخر.
    - يدل على أمر قد تم فى الماضى .
    - وهذا الأمر صار فى ذاكرة التاريخ .
    - وهذا التاريخ له شواهد .
    - وشواهد التاريخ تحتاج الى تفسير .
    - والتفسير يقوم به المختصون .
    والمختصون ربما يصيبوا فى تسجيل الأحداث وربما يسجلوها ممسوخة مشوهة وكذلك تفسير مآلية حركة التاريخ.
    - وقد يَظلمُ من نصبوا أنفسهم حـُـراس على تدوين التاريخ وتفسيره التارخ نفسه / والمغالطات كثيرة وبلا عدد .
    - فأين شواهد الفعل سيد خلفان .
    - [ حسنٌ ] اسم علم عربى .
    - قد يأتى " نعتاً " لما قبله فيخص العَلـَم أم الفعل .
    - هنا يكون فاعل مرفوع بالضمة الظاهرة لانه صحيح الأخر.
    - حسن البنا تاريخ وكفاح وعلم ومذهب وسطى سمح ومشروع حضارى ضخم ورؤية سبقت عصرها وانطلاقة لم تهدأ حتى اللحظة وتراث ثقافى دينى روحى عملاق يقاوم صدأ قلوب من على شاكلة خلفان وينير ظلماء فؤاد خلفان ويبصر جهل عقل خلفان ويجعل من خلفان إنسان بدلاً من يـأكل ويشرب ويتكاثر كالأنعام ووهذا من فضل الله على حسن البنا وعلى مصر الكنانة .
    - حسن البنا منذ كان والى أن يرث الله الأرض ومن عليها قائمٌ بيننا ومن العبث أن تذكر حسن البنا بلا ألقاب قد نالها من سماء الله بنيل الشهادة فى بيل دعوة التوحيد بدلاً من عبادة الشهوات وحب الدنيا الذى آل اليه مصيركم فما أعظمها من شهادة ياخلفان الشهوات.
    - حسن البنا ماض وحاضر ومستقبل مثل الزمن لا يتوقف ولايمكننا توقيفه أو تغييبه لأننا جميعا لا نمتلك
    ولا نملك مقدرات الكون .
    - حسن البنا تعرض لكل صور العذاب فى سبيل دعوة التوحيد وخلفان يبذل كل مايمليه عليه هواه وشيطانه وقرين سوئه فى نشر الفساد فى أرضه التى يحيا عليا .. فسادٌ مقنن ممنهج تحميه قوانيين الدعارة وتجارة الرقيق الأبيض الذى تشتهر به قريته.
    - حسن البنا سيظل علماً يرفرف فى سماء التوحيد وأنت ومن على شاكلتك ستكون وقوداً للنار والحجارة.
    - حسن البنا من أب ظل 38عاما يعيد تسيهل وكتابة مسند الإمام أحمد حتى فقد بصره فهذا العَلمُ من ذاك العالم لكن ماهو عمل والدك ياخلفان؟!
    - حسن البنا تاريخ لا يختزل لايندثر وماض أبى الرحيل ومستقبل صامد ضد عوامل التعرية.
    - انجب حسن البنا علماء للإنسانية فابحث لتعرف اذا كنت تجيد القراءة لتعرف أن آل البنا خيارٌمن خيارٌمن خيار فوالده عالمٌ جليل وأنجب عالماً بل علماء وانجبوا احفاداً علماء لكن ماذا أنجبت أنت ؟؟!!
    - أراد خلفان أن يكذب أقوال صحف العالم أجمع فى شهادتها على انتخابات مصر الحرة النزيهة التى لم ترْ اها المعمورة من قبل :
    1 - صحيفة [صنداي تلجراف البريطانية]
    قالت : أن مرسي درس علوم الهندسة ودرَّسها في الجامعات الأمريكية، وأضافت أن زملاء مرسي في الجامعة كانوا يدخنون ويشربون، بينما كان هو محافظا، يحافظ على الصلوات الخمس، ولم تكن له لحية، بل مجرد شارب، وكان تركيزه منصبًَّا على التفوق في رسالة الدكتوراة في مجال هندسة الصواريخ.
    2 - صحيفة[الفايننشال تايمز البريطانية]: فاز القائد الإسلامى بانتخابات الرئاسة المصرية فى أول انتخابات حرة ونزيهة شهدتها البلاد، وأضافت الصحيفة أن فوز مرسى سيمثل نقطة تحول دراماتى فى مصر والمنطقة العربية بأثرها.
    3 - [واشنطن بوست ]:
    صعود الإخوان المسلمين في مصر له دلالات قوية إقليميًا، مشيرة إلى أنه لا تغيير أقوى من أن يقف «سجين سياسي سابق وإسلامي ملتح» ليقسم يمين الرئاسة باعتباره أول رئيس منتخب ديمقراطيًا لأهم دولة في العالم العربي. إن مصر أمامها طريق طويل لتستعيد دورها المحوري المفقود منذ زمن في المنطقة، لكن ذلك لن يمنع أن تؤثر تداعيات وصول الإخوان المسلمين في مصر لسدة الحكم على بقية الأنظمة.
    4 - صحيفة [كريستيان ساينس مونيتور]:
    إن فوز محمد مرسي يزيد من صعوبة وضع إدارة أوباما الذي وجدت نفسها فيه بعد الثورة , وهو ما يوضح سبب صمت الرئيس الأمريكي باراك أوباما والمسئولين الرسمين من إدارته عن الأحداث في مصر في الأسابيع القليلة الأخيرة. الولايات المتحدة تواجه معضلتين مع الأوضاع في مصر, أولهما مع ماضي مرسي الذي يسبب القلاقل حول دعمه للسياسات المناهضة لحقوق المرأة والأقليات الدينية,لا تجد الولايات المتحدة طريقة تعبر بها عن قلقها دون أن تبدوا انتقاديه لاختيارات الشعب المصري . وثانيها وهو صعوبة انتقادها الإعلان الدستوري المكمل الذي أصدره المجلس العسكري في حين أن المجلس العسكري هو الضمان الأخير لمصالح الولايات المتحدة والتي تتضمن الحفاظ على السلام مع إسرائيل . فوز مرسي مرشح الإخوان المسلمين في أول انتخابات حرة نزيهة في مصر هو اكبر دليل على حجم التحديات التي توجهها الولايات المتحدة بسبب التغيير الجذري في بلد مهم مثل مصر. إن الولايات المتحدة متورطة في مجهود معقد للغاية في محاولة لحماية مصالحها المتعلقة بالأمن في المنطقة و الحفاظ على علاقات جيدة بالجيش وقياديين في المخابرات .أولا الحوار الخاص بنصح الجيش بعدم إثارة انتفاضة تزعزع الاستقرار بسبب الإعلان الدستور المكمل الذي أصدره, وثانيهما خاص بتذكير مرسي وجماعة الإخوان انه سيتم مسائلتهم عما وعدوا به من احترام الحكم والنظام الديمقراطي في مصر من اجل كل المصريين.
    5 - موقع [ فوكس نيوز ]:
    إن انتخاب رئيس إسلامي لمصر ربما يغير السياسات الأمريكية رأسا على عقب ، وأنه ربما تفقد أمريكا ثلاثة عقود من الشراكة مع أقرب حلفائها ، وسيكون على الولايات المتحدة الأمريكية التحالف مع الرئيس الذي يمثل التيار الإسلامي القائم على معارضة النظام السابق والذي لا يشترك مع أمريكا في الكثير من أهدافها ، وتقول الجريدة إن السلام المصري مع إسرائيل والقائم منذ 30 عاما في المنطقة أحد تلك الأهداف التي لا يشتركون فيها ، ومع هذا فإن تحالف أمريكا مع الرئيس المصري لن يكون سهلا وسيكون مقرونا بشروط خاصة ، وأشارت الجريدة إلى إن الإدارة الأمريكية قد أطلقت على فوز مرسي في الانتخابات أنه علامة هامة في طريق الانتقال نحو الديمقراطية. أن معاهدة السلام هي اكبر مجهول طرح بصعود الإخوان المسلمين للسلطة وغيرهم من الأحزاب الإسلامية في مصر.وتقول الجريدة إن المعاهدة لا تلقى استحسان معظم الشعب المصري بالرغم من أنها سبب في تامين المعونة الأمريكية التي تساوى أكثر من بليون دولار أمريكي سنويا.وبدون حاكم مستبد يضمن البقاء على المعاهدة بالقوة فان الوضع سيكون غير مؤكد.
    6 - صحيفة [معاريف العبرية] :
    فوز مرسي أثار قلقا شديدا في صفوف الجيش الإسرائيلي، الذي بدأ مؤخرا في دراسة سبل التزود بعتاد وأسلحة جديدة مع إعادة تنظيم انتشاره على الحدود المصرية الإسرائيلية، ووجود احتمالات لعودة ما يطلق عليه الجبهة المصرية. الجيش الإسرائيلي الذي ركز اهتمامه وتدريباته منذ توقيع اتفاقية السلام مع مصر، على الجبهة الشمالية المتمثلة في سوريا ولبنان، وعلى الجبهة الفلسطينية في قطاع غزة، وكذلك الخطر الإيراني، وجد نفسه مضطرا لتغيير سياسته واستراتيجيته، لا سيما على ضوء التصريحات التي صدرت عن الرئيس المصري قبل انتخابه، وقال فيها إنه سيبحث شروط معاهدة السلام. إن دخول ممثل الإخوان قصر الرئاسة في القاهرة، زاد من الحاجة لهذه الاستعدادات، وقد حذرت جهات أمنية إسرائيلية في الأيام الأخيرة من أن أي تأجيل في بحث هذا الموضوع قد يمس بجاهزية الجيش الإسرائيلي.
    بالإضافة إلى إقرار كل الجهات بأهمية بناء السياج الحدودي بين مصر وإسرائيل، إلا أنه يتعين إدخال تغييرات أساسية في المنطقة الحدودية مع مصر بما في ذلك بنى تحتية جديدة، والتزود بوسائل قتالية جديدة ونشر أجهزة استخباراتية.
    7 - صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية
    "ليس من الصعب أن نُخمن ما الذي خطر ببال كل واحد من متخذي القرارات عندنا أمس، حينما أعلن رئيس لجنة الانتخابات في مصر فوز محمد مرسي. فمن وجهة نظرنا حينما يُصبغ قصر الرئاسة في القاهرة بالصبغة الإسلامية لأول مرة هذا يوم أسود وسيء"، على حد تعبيرها.
    7 - صحيفة[إسرائيل اليوم] :
    أن السلام مع مصر سيكون منذ الآن فصاعدا أبرد مما كان زمن مبارك، مشيرة في الوقت ذاته إلى أن "إسرائيل لا تحتاج إلى أكثر من ذلك بشرط أن تمنع مصر الهجمات "الإرهابية" من داخلها على أهداف إسرائيلية. ورأت الصحيفة أن الاحتفالات الكبيرة في قطاع غزة بفوز مرسي "نذير سوء، لكن لا يجب على إسرائيل أن تقف في الجبهة المضادة، بل ينبغي لها أن تحافظ على صمت مهذب. بل قد يكون من المرغوب فيه أن يرسل شمعون بيريز وبنيامين نتنياهو إليه برقية تهنئة عادية. وسيكون من المثير للاهتمام أن نتابع رده. وأضافت: "إن علَم السلام الذي ارتفع طوال السنين عند نصف السارية فوق العلاقات مع مصر، انخفض مع الربيع العربي إلى رُبع السارية، ولا يؤخذ في الحسبان أقل من ذلك. وهذا هو حكم الإرهاب من سيناء أيضًا. فإسرائيل لا تستطيع أن تتوقع أن تمحو مصر منظمات الإرهاب في غزة لكنها قادرة على منع نشاطها من داخلها على إسرائيل.
    8 - صحيفة [لوموند الفرنسية] :
    إن نجاح الدكتور محمد مرسي، مرشح حزب الحرية والعدالة الجناح السياسي لجماعة الإخوان المسلمين في الوصول إلى سدة الحكم في مصر يعد بمثابة خبر سيئ لدولتين على الأقل في المنطقة [ إسرائيل - سوريا ]
    9 - صحيفة [نيويورك تايمز] الأمريكية:
    أن فوز الدكتور محمد مرسي علامة فارقة فى تاريخ جماعة الإخوان المسلمين التى ظلت لفترة طويلة جماعة سرية تناضل الديكتاتوريين. والإخوان الآن أقرب كثيرا لحلمهم بتأسيس دولة ديمقراطية بمرجعية إسلامية، كذلك أكدت الصحيفة على أن انتصار مرسى نقطة فارقة وواعدة فى تحول مصر إلى الديمقراطية. تأدية اليمين الدستورية جعلته رسميًا أول رئيس مدني إسلامي منتخب فى مصر بعد ستة عقود خضعت فيها البلاد لنظام حكم عسكري، وإشارة إلى دخول مصر مرحلة جديدة للنضال، من أجل تحديد مستقبل الدولة المصرية المدنية. أشارت الصحيفة إلى ما قاله «مرسي» عندما أكد أن «مصر لن تعود إلى الوراء، وأن في مصر الجديدة سيكون الرئيس موظفًا وخادمًا للشعب، واحترام السلطتين التشريعية والقضائية فى البلاد، والعمل علي ضمان استقلال هاتين السلطتين عن بعضهما، وعن السلطة التنفيذية مع التأكيد على احترام القضاء وأحكامه.
    ---------------------------------
    قال الراوى
    -----------
    وهذا الهجوم الحاد وغير المبرر على شخصية وصلت لحكم مصر بانتخابات حقيقية وبالاقتراع الحر والمباشر وبإرادة شعب مصر مثير للحيرة والتعجب فبدلاً من احترام إرادة شعب مصر العظيم وتقديم التهنئة لهم بتحررهم من حكم العسكر وخلع الطاغية وبطانته الفاسدة التي حكمت البلاد بالحديد والنار طوال ثلاثين عاما يسخرون من فوز د. مرسي ويتندرون على عائلته ويتحدثون عن غياب الديمقراطية بعد صعود الإسلاميين في مصر وأن الديمقراطية فيها ستكون إما عرجاء أو عوجاء.
    هذا التجريح والسباب. وإثارة الفتن تحدث أضرارا بالأمة العربية وتعيدها إلى الوراء وتعاطي لفرض الوصاية على الشعب المصري الحر وتناسى. أن الشعب قد قرر واختار رئيسا لكل المصريين وعلى الجميع احترام هذه الإرادة الشعبية وعدم التعامل مع فوزه بهذه الصورة العدائية كما لو كانت المسألة "عداوة شخصية" فالاختلاف مع الإخوان سواء في منهجهم.
    أو فكرهم لا يبرر هذا الهجوم وهذا العداء لشخصية رئيس أكبر دولة عربية فلن يكونوا ملكيين أكثر من الملك ولن يكونوا حريصين على مصر أكثر من شعبها . من الحكمة عدم معاداة النظام الجديد الذي جاء عن طريق صناديق الاقتراع بحجة الخوف من تحول مصر لدولة دينية وغيرها من المبررات التي يتحججون بها في مقالاتهم فقطار التغيير قد تحرك ولا نريد خسارة مصر لصالح إيران بسبب تلك الخرافة وتلك المزاعم. لنترك للمصريين مهمة محاسبة الرئيس الجديد على وعوده فأصحاب ثورة 25 يناير قادرون على الدفاع عن مصالحهم وحقوقهم وسيقفون بالمرصاد لكل من يريد إرجاعهم مرة أخرى لعصر الدكتاتورية ومصادرة الحريات.
    -----------------------------------
    اللهم من أراد بمصر وأهلها سوءاً فاجعل كيده في نحره .. أمين
    ***********************************
    وهكذا لاتهدا رحلة الحديث مع نهايةاللقاءوتظل معلقة فى انتظار غد قريب ام بعيد
    بواسطة mosaad ramadan
     
    Share
     
    تنبيه هام: هذا المقال تم اضافتة بمعرفة احد الاعضاء المسجلين والموقع غير مسئول قانونيا او ادبيا عن اى مقال وتقع المسئولية فقط على واضع المقال
     
    التعليقات
    يجب عليك التسجيل لإضافة تعليقات
    عنوان التعليق
     
    التعليق
     
     
     
     
    All rights reserved to DREAM TV | Designed by IM Solutions